أنشئت مؤسسة الملك عبدالله الإنسانية بأمر ملكي من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رقم (أ/143) بتاريخ 29 رمضان 1431هـ الموافق 8 سبتمبر 2010م. وقد أصدر الملك عبدالله هذا الأمر أثناء حياته ترجمةً للمقاصد والإسهامات الإنسانية التي اضطلع بها محلياً وعالمياً، ورغبةً منه رحمه الله في استمرار نبع الخير والعطاء عبر مشاريع وقفية متعددة المجالات تشرف عليها المؤسسة أثناء حياته وبعد مماته. وبحسب ما تضمنه الأمر الملكي، فإن إنشاء المؤسسة جاء “إسهاماً في الأعمال الخيرية والإنسانية التي تهدف إلى خدمة الدين والوطن والأمة والإنسانية جمعاء وتحقيق الرفاهية وتطوير العلوم”.

كما أصدر الملك عبدالله رحمه الله أمراً ملكياً رقم (أ/10) بتاريخ 13 محرم 1433هـ الموافق 9 ديسمبر 2011م قضى بإجراء تعديل طفيف على تسمية المؤسسة ليصبح اسمها الرسمي النهائي “مؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للأعمال الإنسانية”، حيث تم حذف مفردة “الخيرية” من الاسم القديم لترادفه مع مفردة “الإنسانية”. وتُعرَف المؤسسة اختصاراً باسم “مؤسسة الملك عبدالله الإنسانية”.